موقفنا من المشاركة فى الأنتخابات البرلمانية

الحزب الشيوعي المصري

 

موقفنا من المشاركة

 فى الأنتخابات البرلمانية

 ناقشت اللجنة القيادية المركزية للحزب الشيوعي المصري الموقف من المشاركة فى الانتخابات البرلمانية فى ضوء الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية الخطيرة والحرجة التى تمر بها البلاد وخاصة بعد الجريمة المأساوية والمروعة التى راح ضحيتها حسب الارقام المعلنة 25 شهيد ومئات من الجرحي والمصابين معظمهم من الاقباط الذين خرجوا فى مظاهرة سلمية وتعرضوا لاطلاق الرصاص الحي والموت دهسا أمام ماسبيرو يوم 9 أكتوبر ، وتؤكد اللجنة القيادية بان هذه الظروف التى تمر بها البلاد أصبحت تهدد بأجهاض الثورة بل وتهدد مستقبل البلاد ووحدتها الوطنية وتنذر باتساع الشرخ فى جدار الثقة التاريخيه بين الشعب وقواته المسلحة، وتري اللجنة ان هذة الاوضاع السلبية يتحمل المسئولية عنها فى المقام الاول المجلس العسكري الذى يملك السلطات المطلقة فى ادارة شئون البلاد وذلك بسب فشله فى ادارة المرحلة الانتقالية والاخطاء الجسيمة والمتراكمة التى أدت الى انعاش قوى الثورة المضادة بدلا من القضاء عليها والى غياب الامن وازدياد حالة الفوضي والانفلات الامنى، وفشلة فى اتخاذ اجراءات ملموسة فى نزع فتيل الاحتقان الطائفى وكذلك فى اتخاذ الاجراءات العاجلة لتحقيق العدالة الاجتماعية وعدم استجابتة لمطالب قوى الثورة لتوفير الشروط الضرورية لضمان نجاح ونزاهة العملية الانتخابية

والاهم من ذلك هو حالة الارتباك والضبابية التى أدت اليها الأولويات الخاطئة للفترة الانتقالية لنقل السلطة والتى تسببت بدورها فى اطالة الفترة والى مزيد من تعقد الظروف المحيطة بها ، كما تتحمل المسئولية أيضا عن هذة الاوضاع حكومة الدكتور شرف الضعيفة والعاجزة عن انتزاع صلاحيتها وعدم الوفاء بالوعود التى اعلنتها للشعب .

كما ساهم فى تردى الاوضاع انقسام القوي والاحزاب السياسية وسعى العديد منها الى تحقيق مصالحها الخاصة والاسراع فى جنى ثمار الثورة وتقسيم كعكة السلطة غير عابئين بما يحيط بالثورة والوطن من اخطار جسيمة تهددهما

وترى اللجنة المركزية ان التيارات الدينية المتطرفة التى استفادت كثيرا من تشجيع السلطة الحالية لها وتراخيها فى تنفيذ القانون تجاه الممارسات الطائفية لهذه التيارات التى تشوه الثورة وتخلط الدين بالسياسة ، وتدعو لاقامة الدولة الدينية الفاشية التى سوف تعود بنا الى غياهب العصور الوسطى.

 وفى ضؤ كل ذلك تؤكد اللجنة القيادية على عدد من الامور الاساسية :

 -1 لقد ثبت للجميع ان ما تعانية البلاد من تخبط وارتباك وضبابية مصدره الاساسى هذه الاولويات الخاطئة للمرحلة الانتقالية التى اصر عليها المجلس العسكري وتيار الاسلام السياسى ،وهذا الخطا التاريخى لا يجب الاستمرار في العناد فيه، فالفرصة مازالت سانحة لتصحيح مسار الثورة ووضع قطارها على الطريق الصحيح ويتطلب ذلك:

أ‌- اقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة انقاذ وطنى تتفق عليها قوي الثورة تستند الى الارادة الشعبية وتتمتع بكافة الصلاحيات الضرورية لادارة هذه المرحلة الانتقالية بما تقتضيه من وقف الانفلات الامني وحماية المواطنين من عناصر الفوضى والبلطجة وتطهير مؤسسات الدولة من كل رموز الثورة المضادة والفاسدين.

 ب‌- البدء بوضع دستور جديد وانتخاب رئيس الجمهورية والبرلمان على اساسه – من خلال برنامج زمنى محدد على ان يتم كل ذلك فى فترة من 6- 8 اشهر .

 ان هذا الطريق سيجنب البلاد العواقب الوخيمة التى تنذر كل الشواهد بأمكانية حدوثها كما سيؤدى الى تقصير فترة نقل السلطة للمدنين على عكس ما هو مطروح الان والذى سيطيل هذه الفترة الى عام ونصف أخر على اقل تقدير، كما انه سيحمى البلاد من محاولات أختطافها في اتجاه دوله دينيه او عسكرية .

-2 ان اجراء الانتخابات فى ظل حالة الطوارئ والانفلات الامنى واستشراء مظاهر العنف والبلطجة وعدم تفعيل قانون الغدر أو اصدار مرسوم بالعزل السياسى لاعضاء الحزب الوطنى المنحل فى كافة مستوياته القيادية سيكون له نتائج كارثية على الثورة والبلاد،كما ينذر بعدم اتمام الانتخابات ووضع البلاد امام مصير مجهول ،وحتى اذا تمت الانتخابات فمن الارجح انها سوف تأتى ببرلمان أغلبيته الكبيرة من فلول الحزب الوطنى وقوى الثورة المضادة .وفى هذا الصدد يجب التاكيد على ان الاتفاق الذى حدث بين بعض الاحزاب والمجلس العسكري لا يمثل الحد الادنى المطلوب توافره لتأمين انتخابات حرة ونزيية، كما يكشف عن انتهازية هذه الاحزاب التى تخلت عن أهداف وامال الثورة لتحقيق أطماعها الخاصة.

 لذلك قررت اللجنة القيادية بالحزب الشيوعي المصري عدم مشاركة الحزب فى الانتخابات البرلمانية التى يتم الاعداد لها الان ،كما تدعو الاحزاب والقوى السياسة الى تبنى الموقف الصحيح باتباع الطريق الواضح والمبدئى فى ترتيب اولويات المرحلة الانتقالية وتصحيح المسار لانقاذ ثورتنا العظيمة والحفاظ على الوطن ووحدته .

 

الحزب الشيوعى المصري                                                  12  أكتوبر 2011

 

 

About Communist Party of Egypt

الحزب الشيوعى المصرى Communist Party of Egypt
هذا المنشور نشر في تقارير سياسية - موقفنا السياسى وكلماته الدلالية . حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على موقفنا من المشاركة فى الأنتخابات البرلمانية

  1. تنبيه: 3arabawy BookMarx 10/14/2011 (a.m.) « 3arabawy

التعليقات مغلقة.