تقرير البرلمان الأوربي عن تركيا : غزل وعتاب للتيارالديني الحاكم

صوفيا :- د.عادل الشهاوي .

يمثل تقرير البرلمان الأوربي الدوري عن وضع تركيا بصفتها مرشح للحصول علي عضوبة الاتحاد الأوربي والذي صوت عليه بأغلبية كبيرة

العدد في جلسة مخصصة الأسبوع الماضي عدة أسئلة تتمركز محاورها حول التوجه السياسي الأوربي في مرحلة ما بعد انتخابات البرلمان التركي المزمعة في شهر يونيو القادم ،و مدي ما تسفر عنه المواجهات الحالية بين الحزب الحاكم ،حزب العدالة والتنمية الذي يمثل تيار الاسلام السياسي ،والأحزاب العلمانية والقومية وبخاصة مع المؤسسة العسكرية رغم تقليم أظافرها في حركة التعييينات والاقالات ،من ناحية ومن أخري نتيجة التعديلات الدستورية المقرة في سبتمبر الماضي ،واستراتيجية الأمن التركي القومي التركي الجديدة ،التي قلصت تدخل المؤسسة العسكرية في الشئون الداخلية ،غير أن ما يعنينا في المقام الأول توجه أوربا سياسيا في التعامل المستقبلي مع ثورات مصر وتونس ومجمل منطقة الشرق الأوسط ،ويطرح السؤال نفسه من خلال القراءة المتأنية لفقرات التقرير ،هل تريد أوربا النموذج التركي لبلدان الشرق الأوسط برغم المفارقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية؟!،تجدر الملاحظة الأساسية قبل الخوض في التقرير الي الي أن عرضه والتصويت عليه ،ربما مصادفة قد أتي أولا :-

بأيام معددة قبل زيار رئيس الوزراء رجب الطيب اير دوغان الي الي ألمانيا في 27 فبراير الماضي لدفع عملية المفاوضات مع الاتحاد الأوربي المجمدة منذ عدة أشهر ،وللحصول علي التأييد لحزبه الحاكم في ولاية ثالثة ،ثم تلا ذلك زيارة الرئيس التركي للقاهرة الأسبوع الماضي ولقائه المنفرد مع قيادات حركة الاخوان المسلمين،أعقبها زيارة وفد الاخوان الي أنقرة للمشاركة في في جنازة نجم الدين أربكان رئيس الوزراء السابق ومؤسس تيار الاسلام السياسي الحديث و الأب الروحي لرئيس الحكومة الحالي والذي حقق الكثير من المكاسب لهذا التيار خلال 9 أشهر من حكمه قبل الاطاحة به علي أيدي المؤسسة العسكرية عام 1998 ثم صدور القرار الدستوري بحل الحزب وسجنه مع منعه من مزوالة العمل السياسي لمدة 5 سنوات قبل وفاته .

*   غزل برسالة لشعوب الشرق الأوسط .استهل التقرير في مقدمته الدور المتنامي لتركيا نظرا لموقعها الجغرافي وكونها بلدا اسلاميا وذو ديمقراطية علمانية ،علي أنها من الممكن أن تشكل مصدر الهام للعالم العربي !!،وشدد علي دور أنقرة بالتعاون مع المفوضية الأوربية من أجل دمقرطة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا!!وطالب بتكثيف الجهود في هذا المجال مع التنسيق المستمر بين وزيرة خارجية الاتحاد كاترين أشتون والحكومة التركية .. ومما يلفت النظر دعوته للمفوضية الأوربية بسرعة بدء فتح ملف المفاوضات في الشئون الخارجية والسياسات الأمنية .

*  انتقادات وعتاب ..ركز التقرير في جوانبه المختلفة علي وضع حرية الصحافة في تركيا مذكرا بالحاجة الي اعداد دستور جديد وشامل يرسخ نهج الحريات ومبادئ الديمقراطية وحقوق الانسان ،مفدا حيزا للاعتقالات الأخيرة التي شملت العديد من الصحفيين وجنرالات وضباط الجيش التركي المعارضين والمتهمين في قضية مؤامرة “أرغينيكون “للاطاحة بحكومة الحزب الحاكم ،مؤكدا علي أن هذه الاعتقالات من شأنها اضعاف الثقة في عدالة محاكماتهم ،ودعا المفوضية الأوربية ،وتطرق التقرير بشكل خاص الي قضية “الحجاب” داعيا الي حلها بطريقة تحترم الاختيار الحر للمرأة ،ومع أنه وصف بشكل عام بطئ الاصلاحات ،الا أنه وللغرابة !أشاد في نفس الوقت بوقوف غالبية الشعب التركي الي جانب تعزبز الديموقراطية في اشارة الي الاستفتاء علي التعديلات الدستورية (التي أشارت اليها الأهالي في الأعداد الماضية ) ،الا أنه مرة أخري أكد علي ضرورة اعداد دستور جديد شامل تشارك في صياغته كافة الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني ،كما طالب البرلمان التركي بالاشراف الكامل علي ما يتعلق بخطة الموازنة العسكرية ، وفي مجال الحقوق السياسية دعا الي تغيير بقانون الانتخابات بهدف تخفيض نسبة ال10 % الشرطية لتخطي حاجز التمثيل البرلماني ،بهدف توسيع دائرة الاشتراك السياسي ،وتناول التقرير القضية القبرصية ،التي يعاني شطرها الشمالي احتلال عسكري منذ 1989 ،برغم عضوية الشطر الشرقي من الجزيرة في الاتحاد الاوربي منذ عام 2004 في ظل وجود خط أخضر فاصل تحت حراسة قوات الامم المتحدة ،فقد طالب بانسحات فوري للقوات العسكرية التركية ،وطالب أنقرة والشطر الشمالي لحكومة ما يسمي بجمهورية القبارصة الأتراك الي الابتعاد عن سياسة التوطين للمواطنين الأتراك ،والذي من شأنه الاخلال بعملية التوازن الديموغرافي ،وعبر التقرير في نهايته الي أسف نواب البرلمان الأوربي لمعارضة تركيا فرض عقوبات علي ايران.

* رد تركي جافي .اعتبرت الخارجية التركية في بيان لها علي أن تقرير البرلمان الأوربي يتضمن عناصر غير موضوعية ،ولاتعكس الواقع كما لا يمكن قبولها ،ودعت الوزارة الي أن يكون البرلمان الأوربي عادلا وموضوعيا ،لما يتناوله التقرير من مواضيع تم اختيارها لدوافع سياسية داخلية منتقاة من برلمانيين أوربيين يمثلون بلدانا محددة(في اشارة الي كل من فرنسا وألمانيا اللتين لا ترغبان ضم تركيا الي عضوية الاتحاد الأوربي ويطالبان بمنحها فقط صفة شريك بامتيازات ) ،وأشار وزير الشئون الأوربية لتركيا اغييمان باغيس ،بأن الموضعيين المثيريين للجدل هما قضية قبرص وحرية الصحافة ،مرددا بأن أحكاما مسبقة وأفكارا مستوردة تسيطر بشأنييهما علي واضعي التقرير ..وعلي ضوء تطورات الأحداث وبعيدا عن درء شبهة التواطؤ واستغلال النفوذ وامكانيات الحكومة من قبل الحزب الحاكم علي صعيد المواجهة مع الأحزاب العلمانية بقرب موعد الانتخابات البرلمانية في يونيو ،واذعانا لأوربا ،أصدر الرئيس التركي عبد الله غول مرسوم جمهوري بتعيين 3 وزراء جدد من التكنوقراط للداخلية والعدل والمواصلات …

About Communist Party of Egypt

الحزب الشيوعى المصرى Communist Party of Egypt
هذا المنشور نشر في تقارير أخبارية وفاعليات. حفظ الرابط الثابت.