بعد الاستفتاء على التعديلات الدستوريةمازالت امامنا مرحلة طويلة من النضال فى سبيل تحقيق أهداف الثورة

يهنئ الحزب الشيوعي الشعب المصري على المشاركة الايجابية الفعالة فى الاستفتاء الذى اجري على التعديلات الدستورية ،حيث أكد هذا المشهد والحضور الجماهيرى المكثف والحرص على المشاركة فى التصويت على ان الثورة المصرية اعادت الاعتبار الى العملية الديمقراطية وفرضت احترام صوت المواطن بعد ان كانت تقوم السلطة فى العصور السابقة بتزييفها ،كما كشف ايضا عن ان مقاطعة الناخبين للاستفتاءت والانتخابات السابقة كان موقفا واعيا بعدم المشاركة  فى تلك المهازال.

ورغم اننا دعونا المواطنين بالتصويت بلا على هذه التعديلات من منطلق رفضنا لترقيع دستور 1971 الاستبدادى المهلهل والذى اسقطته الثورة الشعبية ،كما طالبنا بوضع اعلان دستورى لمرحلة انتقالية ونقل السلطات الى مجلس رئاسى مكون من مدنيين وعسكريين ،وتشكيل جمعية تاسيسية  لاعداد دستور جديد للبلاد ،الا اننا نحترم ارادة الجماهير ونتيجة الاستفتاء رغم ما شابها من نواقص وعيوب وانتهاكات وما اسفرت عنه -وهذا هو الاخطر -من اصطفاف طائفى وبروز تحالف رجعى بين جميع تيارات الاسلام السياسى رغم اختلاف منطلقاتها ( السلفيين – الاخوان المسلمين – الجماعة الاسلامية وغيرها ) مع بقايا وفلول الحزب الوطنى فى صف واحد مع التعديلات الدستورية مما يهدد  باعادة انتاج النظام القديم ،حيث قامت هذه القوي بدعاية مضلله صورت الاستفتاء بانه استفتاء على الدين الاسلامى وعلى المادة الثانية من الدستور مستغلة فى ذلك دعاية بعض الاطراف المسيحية التى دعت الى التصويت بلا انطلاقا من نفس البعد الطائفى، رغم ان المادة الثانية لم تطرح اصلا فى الاستفتاء وتم استخدمها كفزاعة لتخويف الجماهير وشحنهم بشكل خاطئ وغير سياسى يثير عاطفتهم الدينية ويهدد مستقبل الوحدة الوطنية .ويخطئ من يتصور ان المصوتين بنعم هم جماهير هذه التيارات الاسلامية لان القسم الاكبر منهم صوتوا بنعم لاسباب مختلفة منها الخوف من الفوضى التى اشاعتها قوى الثورة المضادة ولعدم اتاحة فرصة كافية لتوضيح المواقف نتيجة التعجل فى اجراء هذا الاستفتاء .
ولقد فوجئ الحزب والقوي الوطنية باعلان المجلس العسكري عن عزمة اصدار اعلان دستوري يتضمن التعديلات الدستورية وغيرها من المواد فور اعلان نتيجة الاستفتاء …ونحن نتساءل لماذا كان هذا التعجل فى اجراء الاستفتاء ولماذا يجري الحديث الان عن تأجيل الانتخابات البرالمانية عن المواعيد التى تم الاعلان عنها سابقا اذا كان الغرض من اجراء الاستفتاء على التعديلات هو سرعة  نقل السلطة الى المدنيين خلال سته اشهر منذ الاعلان الاول الذى اصدره المجلس  العسكري  .


ويؤكد الحزب على ان القدرات الهائلة للشعب المصري التى اطلقتها ثورة 25 يناير قادرة على تجاوز ومواجهة التحديات الجديدة الناجمة عن الفرز الجاري الان فى مواقف القوي والتيارات المختلفة وقادرة ايضا على التمسك بالبوصلة الصحيحة التى لم تغيب عنها طوال ايام الثورة ،ان المرحلة القادمة تقتضى من القوي الوطنية والديمقراطية والتقدمية والحركات السياسية والشبابية ضرورة توحيد صفوفها للنضال من اجل انجاز  المهام الديمقراطية والوطنية والاجتماعية  التى طرحتها الثورة وتحقيق شعارات الثورة  ( تغيير -حرية -عدالة اجتماعية )

الحزب الشيوعي المصري 22 مارس2011-

https://egyptian.wordpress.com  موقع الحزب :      cpegypt@gmail.com  : للتواصل : بريد الكتروني

About Communist Party of Egypt

الحزب الشيوعى المصرى Communist Party of Egypt
هذا المنشور نشر في بيانات وتصريحات الحزب وكلماته الدلالية . حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على بعد الاستفتاء على التعديلات الدستوريةمازالت امامنا مرحلة طويلة من النضال فى سبيل تحقيق أهداف الثورة

  1. يقول عمر محمد:

    تمام

التعليقات مغلقة.