انتصرت ارادة الشعب والثورة مستمرة حتى تحقق اهدافها

الحزب الشيوعي المصري
انتصرت ارادة الشعب والثورة مستمرة حتى تحقق اهدافها
نجحت ثورة 25 يناير فى انجاز المطلب الاول للثورة الشعبية وهو اسقاط الديكتاتور  ولكنها مازالت مستمرة حتى يتحقق هدفها الرئيسي وهو اسقاط النظام بمؤسساته وهيئاته ورموزه وهذا يتطلب تحقيق المطالب الاساسية التي اكدت عليها جماهير الشعب المصري وكل القوى الوطنية والحركات الشبابية وعلى رأسها ضرورة تغيير الدستور وتشكيل مجلس رئاسي وحكومة انتقالية مدنية من التكنوقراط من شخصيات مشهود لها بالنزاهة والكفاءة واتاحة حرية تشكيل الاحزاب والنقابات والاتحادات ومحاكمة الفاسدين ناهبي ثروات الشعب ومحاكمة المسئولين عن قتل المئات من شهداء الثورة الذين سطروا بدمائهم فجرا جديد فى مسيرة نضال الشعب المصري والافراج الفورى عن المعتقلين السياسين اثناء الثورة والغاء القوانين المقيدة للحريات وتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة بين المواطنين امام القانون مما يقتضى تحديد حد ادنى واقصى للاجور وحل مشكلة البطالة وتحمل الدولة مسئوليتها فى تلبية الحقوق الاساسية للمواطنين خاصة الحق فى التعليم والصحة والسكن وفرض ضرائب تصاعدية وغيرها من الاجراءات الضرورية لتحقيق العدالة الاجتماعية .
ولضمان تحقيق هذه المطالب تمت الدعوة الى ضرورة متابعة تنفيذ هذه المطالب من خلال مظاهرة مليونية سلمية يوم الجمعة القادم للاحتفال بالثورة وحتى يكون الشعب طرفا اساسيا فى ضمان سير العملية الثورية فى اتجاهها الصحيح.


والحزب الشيوعي المصري اذ يحيي موقف القوات المسلحة التي رفضت استخدام العنف ضد المتظاهرين وانحازت الى الشعب فى موقف حضاري عظيم فأنه يطالبها بالاستمرار فى هذا الموقف خلال المرحلة الانتقالية حتى تتحقق مطالب الثورة ويعود الجيش الى ممارسة دوره الطبيعي فى حماية الوطن وصيانة الدستور.
ولقد صدرت عدة بيانات من المجلس الاعلى للقوات المسلحة اكدت على ضرورة الانتقال الى سلطة مدنية منتخبة والى الالتزام بالشرعية التي يرتضيها الشعب ولعل اهم هذه البيانات هو البيان الخامس الذي حدد عددا من الاجراءات خلال الفترة الانتقالية ، ونحن نرحب بما جاء فى هذا البيان من اجراءات حول تعطيل الدستور وحل مجلسي الشعب والشورى وتحديد اطار زمني لأنتقال السلطة ، ولكنه لم يستجب لعدد من المطالب الاساسية للثورة حيث لم يقم بتشكيل مجلس رئاسي من المدنيين والعسكريين لهذه الفترة الانتقالية ، كما لم يستجب البيان ايضا لمطلب تغيير دستور 71 المهلهل واكتفى فقط بتعديل بعض المواد فيه ، ومطلب تغيير الدستور هو مطلب رئيسي للثورة وتتفق عليه كل القوى السياسية والحركات الشبابية ، كما ان هذه الاجراءات

تأخرت فى تشكيل حكومة مدنية انتقالية من التكنوقراط خاصة وان استمرار حكومة احمد شفيق التي عينها مبارك تضم رموز كثيرة من النظام البائد كما لم يصدر حتى الان قرار ثورى بالافراج عن المعتقلين السياسين.
ونحن نؤكد على ضرورة التمسك بهذه المطالب ودعوة الشعب الى الالتفاف حولها مع حرصنا على سرعة اصدار الاجراءات التي تكفل اتاحة حرية تشكيل الاحزاب والنقابات والاتحادات والجمعيات ، ومن الضرورى ايضا اتاحة فرصة كافية قبل اجراء الانتخابات حتى تستطيع القوى والتيارات السياسية نشر برامجها وسط الجماهير واتاحة وسائل الاعلام الحكومية امامها ، ومن الضرورى ايضا ان يتم تغيير النظام الانتخابي الى نظام القائمة النسبية لأن اجرائها بنفس النظام القديم وفى ظل توازن القوى الحالي فى المجتمع لن يسفر عن تغيير حقيقي يعكس آمال وتطلعات الجماهير.
وفى ضوء ما نشاهده الايام الماضية من مئات الاضرابات والاعتصامات والتظاهرات فى المواقع العمالية والبنوك والمصالح الحكومية والنقابات وحتى ضباط وامناء الشرطة التي تطالب بأسقاط رموز الفساد والاستبداد وتحسين الاوضاع المعيشية لهذه الفئات ، فأننا نؤكد على ضرورة المطالبة بحل اتحاد العمال الحكومي وحرية تشكيل النقابات العمالية والمهنية.
ونحن نرى ان المهمة الاساسية التي يجب التركيز عليها هي توسيع نطاق الثورة وتعميق توجهاتها الاجتماعية وسط القوى والفئات صاحبة المصلحة فى تغيير النظام بشكل جذري ليس فقط فى طابعه الاستبدادي وانما ايضا فى توجهاته الاقتصادية والاجتماعية وضرورة عودة دور مصر الوطني والفاعل فى المحيط العربي والاقليمي والدولي ازاء المخططات الامبريالية والصهيونية.
عاشت ثورة 25 يناير
عاش نضال الشعب المصري
13 فبراير 2011
الحزب الشيوعي المصري

About Communist Party of Egypt

الحزب الشيوعى المصرى Communist Party of Egypt
هذا المنشور نشر في بيانات وتصريحات الحزب. حفظ الرابط الثابت.

2 ردان على انتصرت ارادة الشعب والثورة مستمرة حتى تحقق اهدافها

  1. يقول Muhammad Tahhan:

    تحيات ثورية من رفيق ومؤيد لكم! تفضلوا بترجمتي الانكليزية لهذا النص. :
    The will of the people has won a victory and the revolution is continuing until its goals are attained.

    The Egyptian Communist Party.

    The will of the people has won a victory and the revolution is continuing until its goals are attained.

    The January 25th Revolution has succeeded in achieving the first demand of the popular revolution, namely the downfall of the dictator, but the revolution is still continuing in order to attain its chief goal, which is the downfall of the regime and its institutions, bodies, and politicians. This requires the attainment of the basic goals that the masses of the Egyptian people and all the patriotic forces and youth movements have insisted upon. At the head of these goals are the need to change the constitution; to form a presidential council and a civilian transition government of technocrats who are known to be honest and capable; the need to grant freedom to form political parties, trade unions, and federations; the need to put on trial the corrupt persons who have plundered the people’s wealth, and those responsible for the killing the hundreds of martyrs of the revolution whose blood has ushered in a new dawn on the path of the Egyptian people’s struggle. It is necessary that political prisoners jailed during the revolution be freed immediately and that the laws limiting freedoms be abolished, that social justice and equality among citizens before the law be attained. This requires that minimum and maximum rents be set, that the problem of unemployment be solved, and that the state take up its responsibility to meet the basic rights of the citizens, in particular the right to education, health care and housing. Progressive taxes must be imposed along with other measures needed for the attainment of social justice.

    To guarantee the attainment of these demands, a call has been issued for a follow-up, peaceful million-person demonstration next Friday to celebrate the revolution and to enable the people to be a basic party to guaranteeing that the course of the revolutionary process continues along the proper path.

    The Egyptian Communist Party hails the position of the armed forces that refused to use force against the demonstrators and took the side of the people in what was a great, civilized stance. The Communist Party calls on the armed forces to continue upholding this stance throughout the transition period until the demands of the revolution are attained, whereupon the army can return to playing its natural role of protecting the homeland and upholding the constitution.

    A number of declarations have been issued by the Supreme Council of the Armed Forces that stressed the need for transition to an elected civilian authority and for adherence to the legality that the people approve of. Perhaps the most important of these declarations has been the fifth declaration, which set down a number of measures to be taken during the transition period. We welcome the declaration’s measures having to do with suspension of the constitution, the dissolution of the two houses of parliament (the Majlis al-Shaab and Majlis al-Shura), and the designation of a time frame for the transition of authority. But the declaration did not respond to a number of the fundamental demands of the revolution. It did not form a presidential council made up of civilians and military men for this transition period. Nor did the declaration reflect the demand to change the threadbare 1971 constitution, saying only that some of the provisions of the constitution would be changed. The demand to change the constitution is one of the principle demands of the revolution upon which all the political forces and youth movements are in agreement. The measures so far outlined also delayed the formation of a civilian transitional government of technocrats, an issue of particular importance since the continuing government of Ahmad Shafiq, who was appointed by Mubarak, contains many politicians from the defunct regime. In addition, until now no revolutionary decree has been issued to free political prisoners.

    We stress that it is necessary to stick to these demands and to the call on the people to rally around them since we are in earnest about speedily carrying out measures that will provide for the granting of freedom to form political parties, trade unions, federations, and associations. It is also necessary to provide an adequate opportunity prior to the holding of elections for political forces and tendencies to publicize their programs among the masses of the people and on the government media. It is also necessary that the electoral system be changed to one of proportional representation because conducting elections under the same old system and under the current balance of forces in society will not bring about any real change, contrary to the hopes and aspirations of the masses of the people.

    In light of the hundreds of strikes, rallies, and demonstrations that we have seen in these past days in places of work, in banks, government offices, and trade unions, and even among officers and members of the police, all of which have demanded the fall of corrupt and tyrannical officials and the improvement of living conditions of the working people, we stress the need for the government trade union federation to be dissolved and for the freedom to form professional and trades unions.

    We believe that the basic task to focus on is to expand the scope of the revolution and deepen its social dimension among the forces and sectors that have an interest in changing the system in a radical way, not only as regards the elimination of repression, but also in the economic and social dimensions, and as pertains to the need to return Egypt to the patriotic and active role it once played in the Arab, regional, and international context in the confrontation with imperialism and Zionism.

    Long live the January 25th Revolution!

    Long live the struggle of the Egyptian people!

    13 February 2011.

    The Egyptian Communist Party.

  2. يقول عبدالعزيزعشرى:

    الأسكندرية تستدعى ذاكرة الأنسانية فى أحداث ثورة الـ25 من يناير

    ————————————————————

    شاهد العالم عبر شاشات التلفزة فتى الأسكندرية على قارعة شارع مطل على ميدان (أحمدعرابى)(المنشية) (جنات مكان) مواجها قوى الشر ، شارعا ذراعيه أمام البنادق ، فاضت روحه الشريفة مدافعا عن الثورة وعن حرية المدينة الخالدة ، أقتباسات مجترة من ماضى الأسكندرية المجيد يزهو فى أيام الثورة بشباب من الأحرار وجماهيرثائرة ، بكت بالأمس دما على شهداء الثورة ، ووقفت يوم 11فبراير أمام قصر (رأس التين) تعلم العالم ، كيف تسقط بأرادتها طغاة ، وتصنع أحلام مستقبل يشرق على الأسكندرية بأكاليل المجد ، ليعم مصرنا الحرة ، حينما تحرك الملايين من السكندريين الأحرار الى قصر ( رأس التين ) هبت رياح من الماضى تذكر بأيام رحيل طاغية عام 1952 مبشرة بيوم نصر مؤزر للأمة المصرية وذكرى مجيدة كتبت بدماء الشهداء ، لقد كانت ثورة الجماهير فى تلك الأيام الخالدة تعكس تأصل روح الأشتراكية بداخلها والتى لم تتلوث بآثار الماضى ، ولم يكن مستغربا لدينا
    عدم وجود قادة لها كما عبر عنها ووصف لها الآخرون ، لقد كانت مبادىء وروح الأشتراكية هى القائد وهى المحرك الرئيس ، السكندريين اعظم شعوب العالم المصريون سدنة الثورات فى العالم قاطبة

التعليقات مغلقة.