بين الثورة و حركة الاصلاح … مجتمع جديد او وطن ضائع

كتب : الرفيق شمس
للثورة هدف واحد محدد هو تغيير النظام القائم تغييرا شاملا و حاسما .. و هذا لا يعنى الاصرار على ازاحة رأس النظام القائم فحسب , و انما يعنى ازاحة النظام القائم باشخاصه و مؤسساته و قيمه و افكاره و معارفه و فنونه و حتى صحافته واعلامه .. كذلك ازاحة كل تلك المفاهيم التى كانت تحكم علاقة الانسان المصرى بالمؤسسات المختلفة .. بمعنى ضرورة اختفاء جميع رموز السلطة السلطة من المشهد السياسى بالكامل , و حل جميع المؤسسات السياسية و التشريعية, و الغاء الدستور و ازالة جميع الاثار القانونية التى ترتبت و تراكمت نتيجة عمل هذه المؤسسات خلال الفترة الماضية. هذا اذا كنا حقيقة نحلم بمجتمع جديد و وطن اخر يسهم فعليا فى صنع الحضارة الانسانية و يبرز طاقات الانسان المصرى و يعيد اليه كرامته و انسانيته هذا هو العمل الثورى الحقيقى الذى يستلزم عدم الوقوع فى فخ الاصلاحات و عمليات الترقيع التى تستهدف اجهاض الثورة.

ان ابتلاع طعم العوائق الدستورية امام عمليات التغيير الثورى سوف يحول الثورة الى مجرد حركة اصلاحية ترقيعية تخفى وراءها وجه النظام الخبيث و القبيح الذى سيطل حتما من جديد اكثر شراسة و اكثر قبحا ليقوم بسلسلة من العمليات الانتقامية التى لا تنتهى .و هكذا لا تكون الثورة قد اجهضت فحسب و انما يكون الوطن كله قد سقط فى هوة سحيقة لا يقوم منها ابدا و يقضى على الاحلام المشروعة لملايين الشباب المصرى الذى قرر المضى قدما فى تحقيق حلمه الذى انتزع من كبد الوطن طوال عقود طويلة من القهر و التسلط و دفع المئات من هؤلاء الشباب ارواحهم ثمنا لخلاص الوطن .

اذا نحن امام حالة من اثنتين اما مشروعية الثورة التى تكسبها الحق فى التغيير الشامل الذى يأخذ فى طريقه جميع المشروعيات الاخرى و اما المشروعية الدستورية المضللة التى تخفى خلفها القبح بكل ما فيه من دموية.

About Communist Party of Egypt

الحزب الشيوعى المصرى Communist Party of Egypt
هذا المنشور نشر في مقالات وكلماته الدلالية , , . حفظ الرابط الثابت.