الأحزاب الشيوعية في العالم تعقد اجتماعاً استثنائياً في دمشق للتضامن مع فلسطين والقضايا العربية

meeting

الأحزاب الشيوعية في العالم تعقد اجتماعاً استثنائياً في دمشق للتضامن مع فلسطين والقضايا العربية بمبادرة من الحزب الشيوعي السوري، وبالتنسيق مع الحزب الشيوعي اللبناني والحزب الشيوعي الأردني وحزب الشعب الفلسطيني، سيعقد اجتماع استثنائي للأحزاب الشيوعية والعمالية من نحو 50 بلداً في العالم، في دمشق بين 28 و30 أيلول 2009، للتضامن مع النضال البطولي للشعب الفلسطيني، ودعم القضية الفلسطينية، بوصفها أحد أهم قضايا التحرر العربية، ومركز الصراع في الشرق الأوس، وكذلك لدعم المقاومة الوطنية في العراق ولبنان، وتعزيز صمود سورية في وجه الضغوط الاستعمارية. إن مثل هذا الاجتماع الذي يضم عشرات الأحزاب الشيوعية والعمالية في العالم، يعقد لأول مرة في الشرق الأوسط، وفي بلد محوري مثل سورية ذات الأهمية الاستراتيجية الكبيرة، والتي تقف بقوة ضد المشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقة. ويأتي هذا الاجتماع في إطار النشاط، الذي تقوم به هذه الأحزاب لدعم قضايانا العربية العادلة أمام الرأي العام العالمي، التي يدور الصراع حولها بين حركة التحرر الوطني العربية ومشاريع الهيمنة الأمريكية والإسرائيلية. والجدير بالذكر، أن الأحزاب الشيوعية والعمالية في العالم، تعقد اجتماعاً سنوياً دورياً في أحد العواصم للبحث والنقاش والتنسيق فيما بينها حول مجمل المشاكل والتحديات التي تواجهها شعوب العالم قاطبة، في كفاحها الضاري ضد المخططات والمشاريع الإمبريالية، ومن أجل التقدم والاشتراكية. وكانت الاجتماعات السابقة لهذه الأحزاب قد تدارست قضايا عالمية حساسة وبارزة منها: الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة، ونضال شعوب أمريكا اللاتينية، وسبل النهوض بالحركة الثورية العالمية، وما يعترض الأحزاب الشيوعية من معوقات في الطريق النضالي الطويل، خاصة بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، وغيرها من القضايا التي تهم الأحزاب الشيوعية والتقدمية وحركات التحرر الوطني في العالم. وفي إطار التحضيرات التي يقوم بها الحزب الشيوعي السوري لعقد هذا الاجتماع الاستثنائي وتحقيق نجاحه، فقد أنجزت قيادة الحزب، بالتعاون مع باحثين شيوعيين ويساريين آخرين، وثيقة سياسية بعنوان (رؤية الحزب الشيوعي السوري للصراع العربي الإسرائيلي وسبل الحل وأمن المنطقة)، تتضمن مراحل نشوء القضية الفلسطينية، والطبيعة العدوانية للصهيونية وحروبها ضد العرب، والمشروعات الأمريكية للهيمنة على المنطقة، وقرارات الأمم المتحدة والصراع في الشرق الأوسط. وسيبدأ الحزب بتوزيع هذه الوثيقة قبل شهر من موعد الاجتماع، على الأحزاب الشيوعية المدعوة إلى هذا الاجتماع، للاطلاع عليها، باعتبارها تشكل الأرضية للنقاش الذي سيدور في الاجتماع، كما سيقوم الحزب بتوزيع دراسات تتناول قضايا عربية أساسية، مثل: قضية الجولان، وحق العودة للاجئين الفلسطينيين، والقدس في مواجهة سياسة التهويد، والنفط والعراق والثروة المائية والصراع حولها. وصرَّح الرفيق حنين نمر، الأمين الأول للحزب الشيوعي السوري، أن قيادة الحزب وكوادره، تتخذ الآن جميع الإجراءات التحضيرية اللازمة لاستقبال الوفود، وإقامة حفل ترحيبي مهيب بهم، وضمان حسن سير العمل في جلسات هذا الاجتماع العالمي الكبير

About Communist Party of Egypt

الحزب الشيوعى المصرى Communist Party of Egypt
هذا المنشور نشر في انشطة ومشاركات, تقارير أخبارية وفاعليات, علاقات عربية وأممية وكلماته الدلالية , , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.