لا لزيارة مجرم الحرب بوش

تعرب الأحزاب والقوى الموقعة على هذا البيان عن رفضها واحتجاجها على زيارة الرئيس الامريكى بوش لمصر، تلك الزيارة التي لابد إن تواجه بالرفض والاحتجاج من كل القوى الوطنية وجماهير شعبنا تعبيرا عن موقفها الرافض للمخططات والممارسات الأمريكية, والصهيونية المعادية لمصالح شعوب العالم العربي.
فقبل إن تطأ أقدامه ارض مصر، أعلن بوش صراحة انه جاء للمنطقة للإعراب عن دعمه الكامل لدولة إسرائيل “اليهودية”في مواجهة ما اسماه بالإرهاب.وخطته لحشد الدول العربية في مواجهه التطرف الايرانى على حد قوله، تلك الأهداف التي أعلنها بوش في القدس ورام الله وكررها بشكل أكثر فجاجه في تصريحاته في الإمارات والكويت.

ولا يخفى علينا إن بوش يهدف من زيارته تلك التغطية على إخفاقاته وخسائره الكبرى في كل من العراق وأفغانستان ،وصرف أنظار الرأي العام الامريكى وهو على مشارف الانتخابات الرئاسية لإيهامه بان أدارته وحزبه قد حققا إنجازا ما في الشرق الأوسط ،حيث تعودنا من الإدارات الأمريكية المتعاقبة إن تكون منطقة الشرق الأوسط موضوعا انتخابيا يتبارى علية المتنافسون في كلا الحزبين ويساعدهما في ذلك تواطؤ وعجز الأنظمة العربية.
وما يطرحه بوش يتوافق تماما مع الخطط الإسرائيلية لعمليه التسوية التي تعطى للصهاينة كل شي وتسلب من الفلسطينيين والعرب حقوقهم المشروعة التي نصت عليها المواثيق الدولية، وبوش حريص على إن يتم ذلك بمباركة ما يسمى بالحكام العرب المعتدلين الذين يطالبهم صراحة بضرورة تحمل مسئولياتهم في الإسراع بعمليات التطبيع مع العدو الصهيوني.
وهذه الزيارة في جوهرها لن تكون إلا مزيدا من الاملاءات الأمريكية على النظام المصري، خاصة وأنها جاءت في أعقاب توافد عدد من لجان التفتيش الأمريكية التابعة للكونجرس والمخابرات المركزية والتي زارت مصر خلال الأسابيع الماضية واستباحت فيها سيادتنا الوطنية حيث ناقشت أمور من صميم شئوننا الداخلية، بداية من الري والصحة وصولا لتفقد الحدود المصرية- الفلسطينية بقصد الوقوف على الجهد المصري في ضبط الحدود ومواجهة الانفاق بين رفح المصرية وغزة، بالإضافة الي ما نشر مؤخرا حول إرسال قوات أمريكية بقصد تدريب القوات المصرية على أجهزة متطورة لاكتشاف الأنفاق !!.
إن الإدارة الأمريكية ورمزها بوش الذي دمعت عيناه أمام نصب المحرقة اليهودية في إسرائيل لم يهتز له جفن على المجازر الصهيونية اليومية التي ترتكب بحق أبناء الشعب الفلسطيني وكذلك المجازرالتي ترتكبها الجيوش والعصابات الأمريكية، والتي راح ضحيتها الإلالف من ابناء الشعب العراقي.
إن بوش أصبح يمثل رمزا كريها ليس لدى شعوبنا العربية فحسب، ولكن لدى شعوب العالم كله باعتباره يمثل عدوا للإنسانية وداعيه للحرب الهمجية وللرأسمالية المتوحشة في اشد صورها عدوانية, وعنصريه، ونظامنا المصري في سياساته وممارساته تابعا أمينا لكل التوجهات التي تملى علينا من الإدارة الأمريكية والمؤسسات الرأسمالية العالمية التي تدور في فلكها والتي تكتوى بنارها الأغلبية الساحقة من الشعب المصري.
من اجل ذلك نحن نرفض إن تدنس أقدام بوش أرضنا المصرية، كما نعلن أدانتنا للصمت والعجز والتواطؤ العربي الرسمي إزاء هذه العربدة الأمريكية.
الحزب الشيوعي المصري
الحزب الاجتماعي الديمقراطي تحت التأسيس
مركز العداله
حزب الشعب الاشتراكي

15 يناير 2008

About Communist Party of Egypt

الحزب الشيوعى المصرى Communist Party of Egypt
هذا المنشور نشر في الحزب الشيوعى المصرى وكلماته الدلالية , , , , . حفظ الرابط الثابت.