خطوتنا الاولى للتحرر

الحزب الشيوعى المصرى

مكتب العمال المركزى

عيدنا يوم نتحرر .. كان هذا عنوان بياناتنا السابقة التى اصدرناها فى يوم عيد النضال العمالى , الاول من مايو , الى جماهير الطبقة العاملة المصرية و التى دعوناها خلال بياناتنا تلك الى النضال ضد السلطة المستغلة و ضد مرارة البطالة و السخرة و من اجل كسر القيد الحديدى و الأسلاك الشائكة التى تحيطنا بها السلطة الديكتاتورية .

كنا دائما محملين بأمال و تطلعات عظيمة الى الشرفاء من عمال مصر الذين لم يخيبوا آمالنا , فلم تمض اشهر معدودة من بياننا الصادر فى اول مايو 2006 حتى بدأ ” عمال المحلة ” الخطوة الاولى فى طريق التحرر .. ليستنهضوا بخطوتهم عمال اسمنت طرة و حلوان و غزل شبين و صباغى البيضا و كفر الدوار و الدلتا للغزل و الدواجن و غزل ميت غمر و المنصورة اسبانيا و غيرهم الكثير من الاف العمال المصرين و المتحفزين حتى الآن لتحقيق مطالبهم العادلة و المشروعة .

هذا النهوض الذى فضح سياسات الخصخصة و بيع القطاع العام و أعاد الثقة الى برامج اليسار المناهضة لسياسات الحكم الرأسمالى و أثبت ايضا ان تراكم الوعى لدى القيادات العمالية الذى نقل اليهم عبر المراكز العمالية و القانونية و الاحزاب اليسارية و التقدمية و عبر مدارس الوعى و مشاركتهم فى العديد و العديد من اللجان الضاغطة السابقة و الحالية و مد ايديهم للشباب من العمال الذين اثبتوا جسارة و كفاءة عالية فى التعامل مع الاحداث الاخيرة و خاصة الذين خاضوا الانتخابات النقابية لأول مرة و احسوا بالظلم و الغبن من التزوير الفاضح … هؤلاء جميعا الذين شاركوا فى قيادة الاضرابات هم انفسهم الذين يتطلع اليهم الجميع ليكونوا اليد الطولى فى التغيير القادم , بعد استكمال تكسير قيود الجهل و الخوف و الرضا بالذل و الهوان من قبل الحكومة و اتباعها من الادارات الفاسدة و النقابات الصفراء و التى زرعتها وسط العمال طوال حقب الحكم الماضية ….

لقد مارس آلاف العمال حقهم فى الاضراب و التظاهر و الاعتصام , غير عابئين بالقيود التى وضعتها الحكومة فى القانون 12 و مؤكدين ان ايمانهم القوى فى اتحادهم و ان المعايير الدولية هى الفيصل بينهم و بين النظام الرأسمالى المستغل و التابع لأمريكا و اسرائيل و شروط صندوق النقد الدولى

ان ادراك العمال بمحاولات الحكومة لتخديرهم من خلال تعديل طفيف للأجور لا يتناسب بأى حال مع الزيادات الرهيبة فى الاسعار خاصة فى الفترة القادمة ..

فقد اكد عمالنا انهم لن بتأثروا بأى مخدر حكومى و أنهم بدأوا الطريق نحو الخلاص بإسترداد وعيهم و معرفة عدوهم الحقيقى , الطبقة الرأسمالية المستغلة

– بما ان حزبنا – الحزب الشيوعى المصرى – هو حزب عمال مصر الشرفاء فإننا لا نقدم تهانى لعمال مصر , بل اننا نحتفل معهم و بهم و بكل عمال العالم الذين يتطلعون للانتصار الأكبر ضد الرأسمالية التى يتزعمها مصاصى الدماء و القتلة الامريكان و الصهاينة

– نحن نحتفل مع عمالنا فى كل مواقع النضال خلف الانوال و الماكينات , فى القطاع العام و الخاص و الاستثمارى , و ايضا عمالنا فى المدن الجديدة التى نأمل نهوضهم من اجل حقهم فى تنظيمات نقابية خاصة بهم

فلينهض عمالنا و يستكملوا الطريق من اجل :

• وقف سياسات الخصخصة و وقف بيع التأمين الصحى و ما تبقى من شركات القطاع العام

• التصدى لمخططات بيع البنوك الرئيسية و شركات التأمين

• النضال من اجل حرية تشكيل النقابات العمالية و المهنية و تشكيل اللجان الضاغطة التى هى الخطوة الأولى نحو التعددية النقابية الحقيقية

• النضال من اجل تغيير اوضاع الازمة الاقتصادية و الاجتماعية و ما انتجته من بطالة و فساد و ارتفاع اسعار و ضعف اجور

• و لنتصدى جميعا لمخاطر اهدار الحكومة لأموال التأمينات الاجتماعية و المعاشات

• و كذا التصدى لمشروعات القوانين المطروحة حول الوظيفة العامة و التأمينات الاجتماعية و خصخصة التأمين الصحى

و مازلنا على ثقة و عهد فى عمالنا بإتحادهم و وعيهم سيواصلون الخطوة تلو الخطوة حتى تتحقق الحرية و الديمقراطية فى كل ربوع مصر

عاش نضال الطبقة العاملة … عاش كفاح الشعب المصرى

About Communist Party of Egypt

الحزب الشيوعى المصرى Communist Party of Egypt
هذا المنشور نشر في الحزب الشيوعى المصرى وكلماته الدلالية , , , , . حفظ الرابط الثابت.