فلنعلن جميعا رفضنا لترشيح مبارك ولنقاطع جميعا هذه الانتخابات الباطلة

بعد أربعة وعشرين عاما لم تجن فيها البلاد سوى استمرار حالة الطوارئ وتفاقم ممارسات الاستبداد والتعذيب والإعتقالات ، وتفشى البطالة ، واستشراء الفساد ، وتصاعد الإرهاب ، ودخول غالبية الشعب المصرى دائرة الفقر والتهميش والحرمان قام الرئيس مبارك بترشيح نفسه لفترة رئاسة خامسة مستندا فى ذلك إلى الاستفتاء المزور والباطل على تعديل المادة 76 من الدستور ، والذى أجمعت كل القوى السياسية المعارضة على بطلانه وأكد تقرير اللجنة التى شكلها نادى القضاة على تزويره واثبت بالبراهين القاطعة عدم إشراف القضاء عليه

ولم يكتفى مبارك بترشيح نفسه استنادا على إنجازاته الكبيرة !!! التى لم تورث البلاد سوى الخراب وجعلتها لقمة سائغة للقوى الإمبريالية الأمريكية والصهيونية ، وأفقدتها أى إمكانية لدور نؤثر وفعال سواء على النطاق العالمى أو العربى أو الأفريقى ولم يكتف مبارك بذلك وإنما ذهب إلى استفزاز مشاعر الشعب المصرى وقواه السياسية بهذا الخطاب الذى دشن فيه حملته الانتخابية من المنوفية ، وأعلن فيه عددا من الوعود الوهمية الكاذبة التى لم تعد تخيل على أحد لسبب بسيط وهو انه لم يحترم طوال أربعة وعشرون عاما أى وعود أو عهود قطعها على نفسه سواء وعوده فى محاربة الغلاء وإيجاد فرص عمل للعاطلين أو لتحسين ظروف الفقراء ومحدودى الدخل أو فى القضاء على الفساد المستشرى من الرأس إلى القاعدة ، أو فى إلغاء عقوبة الحبس فى قضايا النشر ، أو انتهاء حالة الطوارئ المستمرة طوال حكمه وكان أى تعديل يقوم به للقوانين المقيدة للحريات يتم دائما للأسوأ فى اتجاه المزيد من الاستبداد والحكم المطلق ونحن نسأله لماذا لم تغير هذه القوانين طوال أربعة عشر عاما ولماذا لم تكتشف هذه المشكلات المتفاقمة سوى الآن ؟ ولماذا لم تحترم إرادة الشعب ولم تتقدم بأى برامج فى الاستفتاءات السابقة ؟ وهل تطلق هذه الحملة المضللة الآن لأنك بدأت تدرك أن القوى السياسية بدأت تتحرك بشكل فعال للمطالبة بالتغيير الديمقراطى ، وأن عورات نظامك بدأت تتكشف للرأى العام بشكل لم يسبق له مثيل

إن حزبنا يتفق مع العديد من أحزاب المعارضة والحركات المطالبة بالتغيير فى مقاطعة هذه الانتخابات الرئاسية ، ويدعو كافة المواطنين من الشعب المصرى إلى مقاطعتها ورفض الاشتراك فى هذه المسرحية الهزلية للتمديد لمبارك لفترة خامسة وذلك لأن هذه الانتخابات باطلة لأنها كما أوضحنا تستند إلى مادة ( 76 من الدستور ) مطعون فى شرعيتها ودستوريتها ولأن الاستفتاء الذى أجازها باطلا لأنه مزور كما جاء فى تقرير القضاء وما سيبنى على باطل فهو باطل

إننا ندعو إلى استمرار النضال من اجل إسقاط هذه المادة وضرورة اتفاق كل القوى الحية فى المجتمع إلى الدعوة إلى جمعية تأسيسية لتغيير الدستور وإقامة جمهورية برلمانية بما يضمن الفصل بين السلطات خلال فترة انتقالية يتم فيها إسقاط كافة القوانين المقيدة للحريات وإتاحة الفرصة لكافة القوى السياسية للعمل فى مناخ من الحرية والديمقراطية يتم على أثرها انتخابات تشريعية ورئاسية تحت إشراف كامل للقضاء وفى ظل مراقبة محلية ودولية

ويجب أن يكون واضحا أن دعوتنا للمقاطعة ليست تكريس لحالة السلبية التى يتحمل المسئولية الأساسية عنها ممارسات التزوير والقمع التى شابت كل الانتخابات والاستفتاءات التى جرت فى ظل ذلك النظام ، وإنما دعوتنا هذه هى خطوة فى الاتجاه الصحيح لأنها استهدفت انتزاع الحقوق الديمقراطية للشعب المصرى وإتاحة الفرصة أمامه للتعبير بحرية عن إرادته فى اختيار حكامه ، إنها خطوة إيجابية لأنها تسعى إلى كشف حقيقة الشعبية المزعومة لمبارك وحاشيته ونزع ورقة التوت التى تستر عوراته كما إنها وهذا هو الأهم سيعد حجر الأساس الذى يؤكد بطلان حكم مبارك وعدم شرعية نظامه وحتمية تغييره هذه العملية التى أصبحت مطروحة بقوة وإلحاح كبرنامج عمل عاجل لكل القوى الوطنية والديمقراطية فى مصر فى المرحلة المقبلة

كما أنها دعوة إيجابية لأننا لن نطالب المواطنين فقط بالجلوس فى منازلهم وإنما سنعمل مع الأحزاب والحركات ومنظمات المجتمع المدنى فى استخدام كافة وسائل التعبير السلمى والديمقراطى من خلال توزيع البيانات فى الشوارع وإقامة المؤتمرات وتنظيم المظاهرات والمسيرات واستغلال كافة وسائل الإعلام والفضائيات لشرح مواقفنا للجماهير ، ودعوتهم للمشاركة معنا فى حملة المقاطعة النشطة وفضح حملات المبايعة التى سوف تشارك فيها كل أجهزة الدولة وفئات من الرأسمالية الكبيرة والطفيليين المستفيدين من حكم مبارك لتضليل الجماهير وتشويه مواقف المعارضة

يا جماهير شعبنا المصرى العظيم لقد بدأنا الطريق وتم كسر العديد من الخطوط الحمراء التى ظلت مقدسة لفترة طويلة ولن تتوقف ما لم تتحقق مطالبنا وننتزع حقوقنا ونكسر أغلالنا

لا للتبعية لا للفساد لا للاستبداد لا للبطالة لا للاستغلال

لا لمبارك

الحزب الشيوعى المصرى

3/7/2005

About Communist Party of Egypt

الحزب الشيوعى المصرى Communist Party of Egypt
هذا المنشور نشر في بيانات وتصريحات الحزب وكلماته الدلالية , , , . حفظ الرابط الثابت.