2- مذابح لعمال القطاع الخاص بالمحلة

    بعد نشر البيان الاول الخاص بمشاكل العمال فى مدينة المحلة الكبرى المعنون بـ ( بلاغ اعلامى – درس للمستقبل .. و مشعل لن ينطف ) , تلاحقت الاحداث فقد قام عدد من رجال العمال بالاجتماع مع عدد من القيادات الامنية لبحث كيفية اجهاض التحركات العمالية المتزايدة .. بعدها فوجىء العمال بـ :

    * غلق المصنع – سامولى تكستايل – فى وجهة العمال الى ما بعد العيد
    * عدم صرف رواتب العمال المستحقة فامضى العمال و اسرهم عيد الفطر و هم فى حال يرثى لها
    * قيام سيارتان شرطة تقل احداهما كمال السامولى – صاحب المصنع – و الاخرى كمال العشرى – موظف بالشئون الاجتماعية و مسئول صرف الرواتب عند كمال السامولى – و بتوجيهات منهما قامت الشرطة بالقبض على عدد من العمال – ثمانية – تحت تهديد السلاح و كذا قام كمال السامولى باشهار سلاحه النارى فى وجوههم لتهديدهم .
    و بناء على ما سبق تجمع العشرات من العمال و قاموا بالاتصال بعدد من القوى السياسية و مركز هشام مبارك و حزب التجمع الذين اسرعوا الى ارسال عدد من المحامين لمساندة العمال المحتجزين بسبب نضالهم المشروع حتى تم الافراج عنهم فى نفس اليوم

    و من جانب اخر و فى توالى لتصاعد حمى الفصل و التشريد و لبلطجة رجال الاعمال فى مدينة المحلة الكبرى , قام مصنع ” مصطفى عيدة ” فى صباح اليوم التالى مباشرة بفصل تسعة من العمال اعقبه مصنع ” الاهرام للصباغة ” بفصل 30 عامل فى تحرك من جانب رجال الاعمال يثبت لكل متشكك ان هذه الحفنة قد وصلت الى قدرة فى التحكم بكل شىء من شرطة و موظفى الحكومة – بالاضافة الى الحكومة ذاتها – فى تطبيق مباشر لما اتاحه لهم قانون العمل المشبوه من فرض سطوتهم على العمال و استغلالا لسلاح الحاجة و الفقر و تدنى حال الطبقة العاملة الاقتصادى لضمان عدم نشر ثقافة الرفض و المقاومة بينهم .. الا ان العمال استدركوا ذلك و قام العديد من منهم بالاتصال بالكثير من المواقع العمالية فى خطوة اتجاه تأسيس لجنة تضامن لعمال القطاع الخاص و التى بدأت نواتها فى النمو و تتسع قاعدتها بين العمال . الامر الذى يستدعى تضامن كافة القوى و القيادات و المراكز و الجمعيات المعنية بقضايا و هموم الطبقة العاملة و ذلك حتى عودة العمال المفصولين و تنفيذ مطالب العمال و احقاقها على ارض الواقع و يستدعى ذلك ايضا ضرورة توحيد صف الطبقة العاملة , فبوحدتها فقط يصبح للعمال كل شىء يطمحونه .
    و من جانب حزبنا , الحزب الشيوعى المصرى , فاننا نعلن تضامنا الكامل مع عمال القطاع الخاص فى المحلة و كل شبر فى ارض مصر فى نضالهم المشرف و نكرر المناشدة السابقة لكل من يعنيه هموم العمال و هموم وطننا .
    عاشت وحدة العمال فى مواجهة توحش رجال الاعمال
    الحزب الشيوعى المصرى
    فى 3 ديسمبر 2003

About Communist Party of Egypt

الحزب الشيوعى المصرى Communist Party of Egypt
هذا المنشور نشر في انشطة ومشاركات, بيانات وتصريحات الحزب وكلماته الدلالية , . حفظ الرابط الثابت.