بلاغ اعلامى : درس للمستقبل .. و مشعل لن ينطفىء

سيظل نضال الطبقة العاملة من اجل نيل حقوقها العادلة مشعل لن ينطفىء تهتدى به فى مواجهتها لكافة الاوضاع  الظالمة و الجائرة و التى تهدف لسحق ارادتها و امتصاص دمائها دون اية مراعاة لحقوق قانونية او تعاون مزعوم بين العمال و اصحاب العمل يتحدث عنه المتحدثون ليل نهار و لكن يتبقى للعمال الكادحين و المنتجين سلاحهم القوى الا و هو وحدة ارادتهم و تنظيم صفوفهم.
و اذا كان عمال المحلة على مر التاريخ اصحاب الخطوة الاولى فى النضال من اجل اكتساب الطبقة العاملة لحقوقها الاقتصادية و النقابية فلم يكن غريبا ان يأتى يوم الاربعاء 12 نوفمبر لسنة 2003 الا و هو حاملا معه رياح الارادة العمالية قادمة مع عمال مصنع ( سامولى تكستيل انترناشيونال – كمال السامولى و شركاه ) فى مواجهة مع ادارة الشركة لنيل حقوقهم و التى تمثلت فى عدة مطالب كان من بينها : * زيادة الاجور لفئة الانتاج * تسليم العمال بيان بقسيمة الاجر * ان يحتسب للعامل الذى يعمل على ماكينتين , انتاج ماكينتين كاملا ( كان يتم حساب اجر ماكينة و ثلث فقط ) * الاستقرار فى العمل و عدم فصل اى عامل تعسفيا و كانت محاولة الادارة فصل زميلا لهم بمثابة الشرارة التى اطلقت قرار الاضراب و توحدت ارادة العمال فاعلنوا حالة الاضراب عن العمل على مدار الدوريتين فما كان من ادارة الشركة الا انها اعلنت عن توقف العمل بالشركة لمدة ثلاث ايام , و فى مقابل اصرار العمال على تنفيذ مطالبهم مدت ادارة الشركة مدة التوقف الى اجل غير معلوم و اعتصم العمال امام مقر الشركة الى ان انتهى الموقف بادارة الشركة الى الموافقة على جميع المطالب عدا تسليم بيان الاجر للعامل نظرا لحرص صاحب العمل على التهرب من دفع مستحقات العمال لدى التأمينات الاجتماعية ضمن مسلسل عدم ثبات الاجر الفعلى للعمال كظاهرة شائعة بين مصانع القطاع الخاص ستحول بها العمال فى حالة التقاعد عن العمل او العجز الصحى الى حالة العوز و الحاجة و عدم القدرة على مواجهة اعباء المعيشة التى ينطلق قطار اسعارها باقصى سرعته ليقتل فى طريقه ملايين البشر فى هذا الوطن . ان وصول عمال شركة سامولى تكستيل لحالة المفاوضة الجماعية كأول حالة لذلك فى مستوى القطاع الخاص منذ صدور قانون العمل رقم 12 لسنة 2003 و فرضهم لارادتهم بان يتم مناقشة المطلب الخاص ببيان الاجور و ان محاولة تدخل رجال الاعمال فى الدفع لحل مشاكل عمال ( السامولى ) باى شكل و باية طريقة لهو تخوف من ان يحذو عمال المصانع الاخرى طريق زملائهم فى النضال او التضامن معهم الشىء الذى لو حدث لتحقق لعمال القطاع الخاص بالمحلة كل ما يتمنونه . ان تواصل النضال العمالى هو الطريق الوحيد لاكتساب الحقوق فمنذ اضراب سنة 2001 بنفس الشركة و الذى دفع ضريبته عن طيب خاطر خمسة من العمال الذين فصلتهم ادارة الشركة , و عمال الشركة يمسكون بادواتهم النضالية فى مواجهة التعسف و الظلم و يكتسبون مكاسب اضافية لهم .. ان ما يحدث ليؤكد ان العمال سيواصلون نضالهم لنيل حقوقهم طالما توفرت لهم وحدة الارادة و اخلاص القيادة و ساعتها سيتحقق االانتصار ….

الحزب الشيوعى المصرى فى 13 نوفمبر 2003

About Communist Party of Egypt

الحزب الشيوعى المصرى Communist Party of Egypt
هذا المنشور نشر في انشطة ومشاركات, بيانات وتصريحات الحزب وكلماته الدلالية , , . حفظ الرابط الثابت.